أزمة الطاقة في مصر

من Oil4All
اذهب إلى: تصفح، ابحث

مع الارتفاع المطرد في استهلاك وتوليد الكهرباء بمعدل ٧٪ سنويًا على مدى العقد الماضي، واجهت مصر نقص الطاقة بشكل متزايد منذ عام ٢٠١٠، حيث زاد معدل الطلب عن قدرة الطاقة المولدة. وعلى الرغم من أن معدل انتشار الكهرباء كان ٩٩٫٦٪ في مصر عام ٢٠٠٩، وهو من بين أعلى المعدلات في أفريقيا، إلا أن مصر شهدت تكرار انقطاع التيار الكهربائي على مستوى البلاد عدة مرات خلال السنوات الأخيرة.[١]

ويعزى السبب في نقص الطاقة الكهربائية إلى أزمة الطاقة بشكل عام، حيث يتم إنتاج معظم الطاقة الكهربائية في مصر باستخدام النفط والغاز، فيحدث نقص الطاقة نتيجة عدم كفاية الموجود من المواد البترولية. وبينما تواجه الحكومة المصرية صعوبات في توفير ما يكفي من الوقود لتلبية الطلب، فهناك الكثير من الجدل حول أسباب ومدى انتشار أزمة الطاقة. فمن جانب، يلقى مسؤولون حكوميون بالمسئولية في نقص الوقود على الفساد المتوارث في الفترة قبل ثورة يناير ٢٠١١، وعلى عمليات اشاعة الخوف في وسائل الإعلام مما يؤدي إلى دفع الناس إلى اكتناز المواد البترولية.[٢] على الجانب الآخر، قد حذر بعض المحللون الحكومة المصرية من استخدامها حصة كبيرة من احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية لتحقيق الاستقرار في الجنيه المصري الذي يتناقص سعره، الأمر الذي يقلل من قدرة الحكومات على استيراد احتياجاتها النفطية المهمة.[٣] ووفقا للبنك المركزي المصري، انخفضت احتياطيات النقد الأجنبي إلى ادنى مستوى مسجل له وهو ١٣٫٤ مليار دولار أمريكي بحلول أوائل عام ٢٠١٣.[٤]

مع اعتياد مصر منذ فترة طويلة على استيراد النفط بأسعار السوق الدولية وبيعه محليا بأسعار مدعومة، فإن مجال النفط الحكومي في خسارة منذ عدة سنوات. وفقا لذلك، نحو ٢٠٪ من النفقات السنوية للحكومة - أو ما يقرب من ١٦ مليار دولار أمريكي سنويًا - يذهب إلى دعم الطاقة. ونتيجة لذلك، دعت بعض المنظمات الدولية - وأبرزها صندوق النقد الدولي (IMF) - إلى تخفيض هذا الدعم.[٥]

وكان وزير البترول السابق سامح فهمي قد أعلن بالفعل عام ٢٠١٠ عن خطط الحكومة لإعادة التفاوض على عقود التصدير، وأن البلاد لن تقبل بأي اتفاقات أخرى بشأن تصدير الغاز الطبيعي. ووفقًا لما قاله مسؤول حكومي، فقد هدفت هذه المحاولة إلى زيادة قدرة البلاد على استخدام احتياطيات الوقود لتلبية الطلب المحلي وبالتالي التغلب على أزمة الطاقة.[٦]

المراجع

  1. "EIA Country Profile" US Energy Information Administration, retrieved 21 March 2013.
  2. "Short of Money, Egypt Sees Crisis on Fuel and Food" The New York Times, 30 March 2013.
  3. "As diesel shortages continue, impact becomes broader" Egypt Independent, 24 March 2013.
  4. "Highlights" Central Bank of Egypt, retrieved 4 April 2013.
  5. "Egypt Struggles to Pay Oil Bill" The New York Times, 3 October 2012.
  6. "Egypt considers reducing gas exports to offset local demands" Egypt Independent, 24 August 2010.