تاريخ البترول والغاز في مصر

من Oil4All
اذهب إلى: تصفح، ابحث

١٨٨٦-١٩٤٨: التنقيب المبكر والإنتاج

كان العام ١٨٨٦ عامًا فارقًا في تاريخ البترول المصري. فقد تمكن الإخصائي البلجيكي إم دي باي (M. de Bay) - الذي أوفدته حكومة الخديوي توفيق - من أن يجد النفط في منطقة راس جمسة بالصحراء الشرقية. لكنه لم يكن قبل حلول عام ١٩١١ حتى أصبحت راس جمسة مصدرا للبترول، وأنشئ بها معمل التكرير الأول في مصر. وفي نفس العام توصلت شركة الأنجلو المصرية ليميتد - وهي مشروع مشترك بين شركة شِل وشركة البترول البريطانية (BP) - لاكتشافات هامة أخرى في حقل الغردقة. ورغم زيادة معدل إنتاج الحقل زيادةً مطردةً إلى حوالي ٥٬٠٠٠ برميل يوميًا عام ١٩٣١، إلا أن أنشطة التنقيب توقفت لمدة قصيرة خلال الحرب العالمية الأولى.[١]

مع ذلك، في السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الأولى، كان هناك المزيد من الاكتشافات ونمت صناعة البترول المصرية إلى حجم كبير. واستمرت عدة شركات في التنقيب بإذن من الحكومة المصرية، مثل شركة الأنجلو الإيرانية للنفط، ورويال داتش شل، وشركة ستاندرد أويل كاليفورنيا وشركة ستاندرد أويل نيو جيرسي،وتمكنت تلك الشركات من أن تتوسع في المناطق التي تم اكشاف البترول بها.[٢] في عام ١٩٣٥ بدأ إنتاج الغاز الطبيعي، ووصل حجمه إلى ١٫٥ جيجا قدم مكعب (Gcf) سنويا بين عامي ١٩٤١-١٩٥٣.[٣]

التأميم والأزمات والتوسع (١٩٤٨-١٩٩٠)

في عام ١٩٤٨، قبل وقوع ثورة يوليو ١٩٥٢ بوقت قصير، وافقت الحكومة المصرية على قانون يمنع تصدير النفط غير المكرر، هادفة إلى تحفيز صناعة التكرير الوطنية والقطاعات البتروكيماوية. ومع تأسيس شركة نفط وطنية هي الهيئة العامة لشئون البترول (GPA) عام ١٩٥٦، واصل الرئيس جمال عبد الناصر الجهود الرامية إلى تعزيز الصناعات الاستخراجية المصرية.[٤]

في نفس العام، فإن سياسة عبد الناصر الهادفة لخلق دولة قوية دفعته لتأميم قناة السويس، التي كانت وقتها الطريق الأهم لنقل النفط بشكل خاص. ونتيجة لذلك، بدأت إسرائيل هجومًا على مصر بدعم بريطاني وفرنسي في محاولة لاستعادة السيطرة الغربية على القناة، ولإزاحة عبد الناصر من السلطة. ولم تنتهي أزمة قناة السويس، التي تعد واحدة من الأزمات الكبرى خلال الحرب الباردة، إلا بتدخل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي.[٥]

وفي الوقت نفسه، تم اكتشاف المزيد من حقول النفط في رأس بكر وخريم ورأس غارب، وواصلت صناعة النفط المصرية نموها. تم حفر أول حقل نفط بحري في شمال بلاعيم عام ١٩٦١، أي قبل عام من إعادة تسمية الهيئة العامة لشئون البترول (GPA) بالهيئة المصرية العامة للبترول (EGPC). وخلال عملها بالمشاريع المشتركة مع الشركات الأجنبية، انشأت الهيئة المصرية العامة للبترول شركة بترول خليج السويس (جابكو) بمشاركة شركة ستاندرد أويل، التي كانت أكبر منتج للنفط في مصر لسنوات.[٦] وفي عام ١٩٧٢، انضمت مصر إلى البلدان العربية المصدرة للبترول و تشكلت أول وزارة للبترول بعد عام.[٧]

في عام ١٩٧٩، تم فتح شبه جزيرة سيناء أمام أعمال التنقيب بعد أن أعادتها إسرائيل إلى مصر، وتخطى انتاج البلاد لأول مرة حاجز ٥٠٠ ألف برميل يوميًا الذي يعد مؤشر مرجعياً في إنتاج النفط. وعلى الرغم من زيادة أهمية سيناء، إلا أن معظم أعمال التنقيب تركزت في الصحراء الغربية خلال الثمانينيات، حيث قامت شركة شل وغيرها من الشركات بالعديد من الاكتشافات.[٨]

من النفط إلى الغاز: (١٩٩٠-إلى الآن)

بلغ إنتاج النفط في مصر ذروته عام ١٩٩٦ بمتوسط ٩٢٢ ألف برميل يوميًا. ولكن مع نضوج حقول النفط الرئيسية في البلاد إلى حد كبير، انخفض الانتاج الى حوالي ٦٠٠ ألف برميل خام يوميًا منذ ذلك الحين.[٩] في نفس الوقت وبعد عدة اكتشافات في الصحراء الغربية ودلتا النيل، أصبحت مصر منتجة مهمة للغاز الطبيعي، الذي جذب العديد من الاعبين جدد.[١٠]

منذ أواخر الثمانينات، شهدت الصناعة الاستخراجية في مصر موجة من الخصخصة، فجرى بيع ما يقرب من ٤٠ في المئة من الشركات المملوكة للدولة إلى اللقطاع الخاص حتى عام ١٩٩٤. ومع ذلك، تتحرك الخصخصة ببطء بسبب الديون الكبيرة لهيئات الدولة والعمالة الزائدة بشكل حاد، بينما ظلت كبرى الهيئات كالهيئة العامة المصرية للبترول والشركة القابضة المصرية للغاز الطبيعي خارج حدود الخصخصة.[١١]


المراجع

  1. "More than A 100-year journey", Egypt Oil&Gas, retrieved 8 March 2013.
  2. "Egypt E&P Summary", drillinginfo, retrieved 8 March 2013.
  3. "Egypt Revisited", The Association for the Study of Peak Oil and Gas, February 2009.
  4. "More than A 100-year journey", Egypt Oil&Gas, retrieved 8 March 2013.
  5. "An affair to remember", The Economist, 27 July 2006.
  6. "Egypt E&P Summary", drillinginfo, retrieved 8 March 2013.
  7. "More than A 100-year journey", Egypt Oil&Gas, retrieved 8 March 2013.
  8. "Egypt E&P Summary", drillinginfo, retrieved 8 March 2013.
  9. "Egypt Revisited", The Association for the Study of Peak Oil and Gas, February 2009.
  10. "Egypt Steps on the Gas", business today, 14 February 2012.
  11. "Oil and Gas in Egypt", MBendi, retrieved 11 March 2013.