ريبسول (.Repsol S.A)

من Oil4All
اذهب إلى: تصفح، ابحث
النوع شركة عامة محدودة
تاريخ التأسيس ١٩٨٦
المقر الرئيسي مدريد/ إسبانيا
أهم الشخصيات أنطونيو بروفاو نيوبو (رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي)
المنتجات إستكشاف وإنتاج النفط و الغاز، تجارة ونقل الغاز الطبيعي والمسال، تكرير النفط
العائدات ٧٢٫٨٤ مليار دولار أمريكي (٢٠١١)
الأرباح ٢٫٨٤ مليار دولار أمريكي (٢٠١١)[١]
مجموع الأصول ٨٨٫٧٨ مليار دولار أمريكي (نهاية ٢٠١١)[٢]
مجموع حقوق المساهمين [٣]
عدد الموظفين ٣٣٬٤٥٤ (نهاية ٢٠١١)[٤]
الموقع الرسمي www.repsol.com

لمحة عامة

شركة ربسول هي شركة نفط وغاز إسبانية متكاملة تعمل في أكثر من ٣٥ بلداً في مجال الإستكشاف والإنتاج والتكرير والتسويق. تأسست الشركة في عام ١٩٨٦ بعد إندماج عدد من الشركات المملوكة للدولة.[٥] معظم أصول هذه الشركة في إسبانيا والأرجنتين وذلك نتيجة لإستحواذها على شركة واي بي إف (YPF) في عام ١٩٩٩. بيد أن الشركة الإسبانية قد باعت ١٥٪ من حصة واي بي إف لمجموعة بيترسون.

بلغت جملة إجتياطيات شركة ربسول المؤكدة حتى الحادي والثلاثين من ديسمبر ٢٠١٠ نحو ١٬١٠٠ مليون برميل من مكافئ النفط. وتتواجد هذه الإحتياطيات بصورة أساسية في كل من ترنداد وتوباغو (٣٦٪) وتقع نسبة ٤٦٪ منها في بلدان أخرى في أمريكا الجنوبية (فنزويلا وبيرو والبرازيل والإيكوادور وغيرها)، و١٢٪ في شمال أفريقيا (الجزائر وليبيا) و ٥٪ في خليج المكسيك وحوالي ١٪ في إسبانيا. وتتعرض محفظة الشركة بصورة أساسية للمنتجات النفطية النهائية في كل من إسبانيا وبيرو بالإضافة إلى الصناعات النفطية الأولية في كل من أمريكا الجنوبية وأفريقيا.[٦]

في عام ٢٠١٠ تقدمت شركة ربسول في إستراتيجية تصفية الأصول غير الأساسية بما في ذلك بيع ٣٠٪ من حصتها في مصفاة في البرازيل لشركة بتروبراس. وفي يونيو من عام ٢٠١١ قامت شركة ربسول وشركة أللايانس أويل (Alliance Oil) بتنفيذ مذكرة تفاهم تقضي بخلق شراكة تسعى للعمل كمنصة للنمو لكلا الشركتين في الإتحاد الروسي.

أوردت الصحف في عام ٢٠١١ أن هناك مبادئ خلاف داخلي بين أكبر حاملي أسهم ربسول (شركة نفط مكسيكية ومجموعة إنشاءآت إسبانية) والإدارة بقيادة المدير التنفيذي السيد بروفاو. ويبدو أن ما أثار هذا الخلاف هو أن تقسيم الأرباح نتج عنه تعليقات مفادها أن الشركة قد تكون عرضة للإستحواذ.[٧]

مقتطفات من تقرير الشركة

كشف تقرير شركة ريبسول السنوي لعام ٢٠١٠ [٨] أن الشركة قد تمكنت من تحقيق زيادة في دخلها الصافي بلغت ٢٠١٪ مقارنة بعام ٢٠٠٩ حيث وصل المبلغ إلى ٦٫٢٣ مليار دولار. وقد عزا المدير التنفيذي السيد بروفاو هذا النجاح، الذي تحقق على الرغم من البيئة الصعبة في عام ٢٠١٠، إلى الصفقات التي تم الوصول إليها. وترى الإدارة أن أهم هذه الصفقات هو الإئتلاف الذي تشكل مع شركة سينوبك (Sinopec) في البرازيل. كما شهد الدخل الصافي المتكرر (المرتبط بالمشاريع الحالية) نسبة زيادة عن أرقام العام ٢٠٠٩ بلغت ٥٥٪ لتصل إلى ٣٫١٣ مليار دولار.

وتشمل الإضاءت التي ذكرها التقرير لعام ٢٠١٠ إفتتاح معمل بامبا ملشوريتا (Pampa Melchorita) للغاز الطبيعي المسال في بيرو وإستثمار شركة ربسول في مصفاة كارتاجينا (Cartagena) والتي كان الهدف منها مضاعفة إنتاجها من ١١٠ الف إلى ٢٢٠ الف برميل في اليوم ليصبح ذلك أكبر إستثمار صناعي في إسبانيا. إشتركت شركة ربسول في ستة إكتشافات جديدة خلال عام ٢٠١٠ نتج عن ذلك نشاط إستكشافي في فنزويلا (لابيرلا ٢) والبرازيل وسيراليون وكولومبيا.

وكشفت النتائج المالية الصادرة عن الشركة للربع الثاني من عام ٢٠١١ عن إنخفاض في الأرباح مقارنة بنفس الفترة من عام ٢٠١٠ وإنخفاض بنسبة ١٢٫٩٪ في الإنتاج الأولي. ويُقال أن هذا الإنخفاض يرجع إلى تقلص الإنتاج في الأرجنتين عقب الإضطرابات الإجتماعية زائداً توقف الإنتاج في ليبيا منذ الخامس من مارس.[٩]

الشفافية

موقف شركة النفط من دعم مبادرة شفافية الصناعات الإستخراجية

إلتزمت شركة ربسول واي بي إف بمبادرة شفافية الصناعات الإستخراجية وظلت داعمة لها منذ عام ٢٠٠٣.[١٠] وفقاً للتقرير السنوي لشركة ربسول لعام ٢٠١٠ فإن الشركة قد شاركت في المجموعة العاملة لدعم بيرو لتصبح دولة متوافقة.[١١]

ميثاق الأمم المتحدة العالمي

شركة ربسول من الشركات المشاركة في ميثاق الأمم المتحدة العالمي منذ عام ٢٠٠٢.[١٢]

أنشطة الشركة في المسؤولية الإجتماعية

نذكر أدناه، وفقاً للمستندات الرسمية لشركة ريبسول، الإنجازات التالية التي حققتها الشركة خلال عام ٢٠١٠[١٣]:

  • الإستراتيجية: إجتمعت لجنة الإستثمار والمسؤولية بالشركة ثلاث مرات لمناقشة القضايا المتعلقة بالسلامة والبيئة بالإضافة إلى قضايا أخرى.
  • إختارت اللجنة أعلاه المبادرات كأولويات تشكل خطة ربسول للإستدامة التي بدت نسختها الحالية تلوح في أفق عام ٢٠١٢. وستُحدث الخطة بشكل دوري كل عام.
  • عملت على إنشاء لجان مسؤولية في كل من إسبانيا والأرجنتين وبوليفيا والإيكوادور وبيرو والتي من المفترض أن تعقد أول إجتماعاتها خلال عام ٢٠١١.
  • عملت على التعرف علي الأولويات القصوى للمستثمرين الذي يضعون إعتبارات الإستدامة في سياساتهم الإستثمارية.
  • وفرت نحو ١٨٦٬٩٨٢ ساعة من التدريب في الصحة والسلامة في أماكن العمل شملت نحو ٣٥٪ من الأيدي العاملة لديها.
  • عملت على خفض إنبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون بنحو ٣٨٥٬٥٥٦ طن (مجمل الأطنان المخفضة من قبل شركة ربسول في الفترة ما بين عام ٢٠٠٦ – ٢٠١٠ بلغت نحو ١٬٦١٢٬٨١٩ طن وتُمثل ٦٥٪ من أهداف إستراتيجيتها لعام ٢٠٠٥ – ٢٠١٣.
  • أكملت دراسات تتعلق بإمساك الكربون لخمس من المصافي في إسبانيا زائداً إجراء دراسة جدوى لنقل غاز ثاني أوكسيد الكربون في ناقلات الميثان.
  • عقدت أربع ورش عمل في إسبانيا والأرجنتين للتعرف على التطورات التي حدثت في مجال الإدارة البيئية في المناطق الحساسة.
  • عملت للتعرف على أقل المتطلبات التي يجب توفرها أخلاقياً وكحق من حقوق الإنسان في المناطق المختارة لتأمين الإمدادات وذلك من أجل إدخال المواد المتعلقة بحقوق الإنسان في العقود الموقعة بعد عام ٢٠١٠ وتسعى لتوفير التدريب في مجال حقوق الإنسان,
  • قامت بإجراء دراسات تتعلق بتداخل العمليات مع المجتمعات الأصلية في بيرو وبوليفيا.

العمليات الدولية حسب الدولة

ليبيا

مشاريع ريبسول (.Repsol S.A) في ليبيا

مصر

مشاريع ريبسول (.Repsol S.A) في مصر

المراجع

  1. "Repsol YPF" Forbes, 2012.
  2. "Repsol YPF" Forbes, 2012.
  3. "Repsol YPF" Forbes, 2012.
  4. "Repsol YPF" Forbes, 2012.
  5. "Repsol Broadens Its Horizons" Petroleum Economist, 9 July 2009.
  6. "Reserves and investments" Repsol, retrieved December 2011.
  7. "Antonio Brufau named CEO of the Year at Platts Global Energy Awards" Repsol, 30 November 2012.
  8. "Repsol Reports 2010" Repsol, retrieved 29 October 2011.
  9. 2Q11 Income Statement" Repsol, 28 July 2011.
  10. "Repsol YPF profile" EITI, retrieved 06 October 2011
  11. "Corporate Responsibility Report 2010" Repsol, retrieved 06 October 2011
  12. "Repsol YPF Profile" UN Global Compact, retrieved 06 October 2011
  13. "Corporate Responsibility" Repsol Reports 2010, retrieved 06 October 2011