مجموعة بي جي (BG Group)

من Oil4All
اذهب إلى: تصفح، ابحث

لمحة عالمية

مجموعة بي جي هي شركة غاز طبيعي بريطانية متعددة الجنسيات، وهي واحدة من أكبر ٢٠ مجموعة تعمل في مجالات النفط والغاز في العالم، وفقا لرويترز.[١] وهي أيضا ثالث أكبر منتج للنفط والغاز في المملكة المتحدة[٢] وأدرجت بمركز ٢٨ في تصنيف شركات الطاقة العالمية في عام ٢٠١٢.[٣]

يعود أصل بي جي إلى شركة الغاز البريطانية الحكومية. تمت خصخصة الشركة عام ١٩٨٦ وسميت البريطانية للغاز بي إل سي، ثم انقسمت الشركة إلى بي جي بي إل سي (BG plc) وسنتريكا في عام ١٩٩٧. و في ديسمبر ١٩٩٩، انتهت شركة BG plc من إعادة الهيكلة المالية التي أسفرت عن إنشاء شركة أم الجديدة، هي مجموعة بي جي (BG Group plc) .[٤]

يقع المقر الرئيسي للمجموعة في المملكة المتحدة، وتعمل في أكثر من ٢٥ بلد في أفريقيا وآسيا وأستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية. أنتجت مجموعة بي جي حوالي ٦٥٧ ألف برميل من مكافئ النفط يوميًا في عام ٢٠١١، وهو ما يمثل زيادة قدرها ٣٪ عن السنة السابقة.[٥] في عام ٢٠٠٩ كان مجموع الاحتياطيات المؤكدة للمجموعة ٢٫٦ مليار برميل من مكافئ النفط، ويقع نصفها تقريبًا في مصر والمملكة المتحدة (٢٥٪ و ٢٤٪، على التوالي).[٦]

مقتطفات من تقريرالشركة

تكشف النتائج الكاملة لسنة ٢٠١١ لمجموعة بي جي[٧] عن ارتفاع إجمالي الأرباح التشغيلية بنسبة ١٩٪ إلى ٨٫٢ مليار دولار أمريكي، ويرجع ذلك أساسا إلى سير العمل في المشروعات الكبرى في أستراليا والبرازيل. وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة فرانك تشابمان في التقرير، أن بي جي قد وقعت اتفاقًا تاريخيًا مع سابين باس للتسييل، مما يؤمن لها اتفاقًا بحجم تصدير قدره ٥٫٥ ملايين طن سنويًا من الغاز الطبيعي المسال خلال العشرين عامًا المقبلة. في حين انخفض حجم الإنتاج الكلي للمجموعة بنسبة ١٪ بسبب قيود البنية التحتية في بحر الشمال، ارتفع الإنتاج خارج المملكة المتحدة بنسبة ٥٪.[٨]

انخفضت الأرباح التشغيلية للمجموعة بنسبة ١٢٪ في الربع الرابع من عام ٢٠١٢، وهو الأمر الذي فسره تقرير أصدرته 'بتروليم إكونوميست' في أوائل عام ٢٠١٣ بأنه انعكاسًا لانخفاض أنتاج مشاريعها في بحر الشمال ومصر.[٩] يرجع الأمر لعدد من الأسباب، من بينهاإغلاق أحد منصاتها في بحر الشمال وانخفاض تقديرات احتياطي الغاز في مصر. وتوقعت مجموعة بي جي لمرور عام ٢٠١٣ دون نمو، وفقًا لصحيفة الجارديان.[١٠]

مجموعة بي جي في غزة

تقع مجموعة بي جي في قلب النزاع حول استغلال حقل الغاز البحري الذي يطل عليه قطاع غزة، فالمجموعة هي المساهم الرئيسي فيه. في البداية تم منح المجموعة وشريكتها - شركةالمقاولين الدوليةالموحدة (CCC) - الإذن بالتنقيب عن النفط والغاز في ١٩٩٩ من خلال السلطة الفلسطينية. وبعد نجاح المجموعة في حفر بئرين بهما احتياطي يصل إلى نحو ١٫٤ تريليون قدم مكعب في عام ٢٠٠٠، نشأ خلاف سياسي بين الحكومة الإسرائيلية، والسلطة الفلسطينية، وحماس التي تحكم غزة حول الإنتاج والاستهلاك والإيرادات.[١١]

في عام ٢٠٠٧، توقفت بي جي عن المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية حول مبيعات الغاز من حقل غزة البحري وأغلقت مكتبها في إسرائيل عام ٢٠٠٨.[١٢] ووفقًا لبرقية دبلوماسية أمريكية مسربة تعود إلى عام ٢٠٠٨، قال مسؤول كبير في بي جي مصر أن الشركة لم تكن تتوقع أي تحرك في المستقبل القريب بشأن تطوير حقل الغاز "في ضوءالعناد الإسرائيلي حول السعر، والتطورات السياسية".[١٣] وفي غزة أشارت تقارير متضاربة في عام ٢٠١٢ أن بي جي كانت على استعداد لبيع حقوقها من جهة،[١٤] أواستئناف المفاوضات على تطوير حقل غاز من جهة أخرى.[١٥]

السمعة العالمية

ما تقوله مجموعة بي جي عن مواطنة الشركة

في عام ٢٠١٠ قدمت مجموعة بي جي تقرير الاستدامة السنوي حول أدائها في المجالات الرئيسية، بما في ذلك السلوك الأخلاقي والسلامة والصحة والأمن والبيئة. وذكرت بي جي إنها تشعر بالقلق بخصوص إدارة المياه، والتعامل مع تسرب النفط، والتنوع البيولوجي وانبعاثاته.[١٦]

ما يقوله الآخرون حول مواطنة مجموعة بي جي

العضوية الخارجية والتصنيفات

مبادرة دعم الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية

تؤيد مجموعة بي جي مبادرة دعم الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية.[١٧]

الميثاق العالمي للأمم المتحدة

مجموعة بي جي عضوٌ نشطٌ في مبادرة الميثاق العالمي للأمم المتحدة منذ عام ٢٠٠٥.[١٨]

العمليات الدولية حسب الدولة

مصر

مشاريع مجموعة بي جي في مصر

المراجع

  1. "BG names industry veteran Finlayson as CEO", Reuters, 13 December 2012.
  2. "Argentina Wins Appeal in BG Group MEtrogas Bankruptcy Case", Bloomberg, 17 January 2012.
  3. "Global Engery Company Ranking", platts Top250, retrieved 6 March 2013.
  4. "[http://www.bg-group.com/AboutBG/Documents/BG_demerger_history.pdf Demerger History]", BG Group, retrieved 7 March 2013.
  5. "BG eyes production ramp-ups as profits slump", Petroleum Economist, 8 February 2013.
  6. "Annual Report and Accounts 2009", BG Group, 2009.
  7. Fourth Quarter & Full Year Results 2011" BG Group plc.
  8. Fourth Quarter & Full Year Results 2011" BG Group plc.
  9. "BG eyes production ramp-ups as profit slumps", Petroleum Economist, 8 February 2012.
  10. "BG Group shares hit two-year low as companyadmits to no growth in 2013", The Guardian, 31 October 2012.
  11. "Palestinians missing out on a £2bn energy fortune",The Week,16 February 2009
  12. "Areas of Palestinian Authority", BG Group website.
  13. "BG Egypt on Gaza Marine Gas Field", WikiLeaks, 1 September 2011.
  14. "BG Said to Sell Gas Field Off Gaza After Israel Blocks Project", Bloomberg, 9 March 2012.
  15. "Israel, Palestinians discuss developing gas off Gaza coast", Reuters, 23 September 2012.
  16. "About this report", BG Group, retireved 6 March 2013.
  17. "[http://eiti.org/supporters/companies/bg-group BG Group Company Profile]", EITI, retrieved 6 March 2013.
  18. "BG Group Company Profile", UN Global Compact, retrieved 6 March 2013.