مصفاة الزاوية

من Oil4All
اذهب إلى: تصفح، ابحث

تقع على بعد خمسين كيلومتراً غرب طرابلس [١] وقد إكتمل العمل بهافي عام 1974, وتعتبر مصفاة الزاوية ثاني أكبر مصفاة في ليبيا. [٢]

القدرة الإنتاجية

بدأت مصفاة الزاوية العمل في عام 1974 وكانت قدرتها الإنتاجية حينها 60 الف برميل يوميا، وفي عام 1971 إزدادت قدرتها لتصل إلى 108 الف برميل يومياً،[٣] وبحلول شهر مايو 2011 وصلت قدرتها الإنتاجية إلى 120 الف برميل في اليوم. تعد مصفاة الزاوية واحدة من مصافي تكرير النفط التي تقوم بالأعمال الأساسية فقط وليس لديها وحدات تحويلية الأمر الذي قصر عملها على إنتاج الجازولين فقط. تنتج المصفاة تقريباً حوالي 25% من نفط الوقود و40% من نواتج التقطيرالمتوسطة و 35% من نواتج التقطير الخفيفة عندما تعمل على نوعيات جيدة من الخام.[٤] هناك أيضاً وحدة في المصفاة تنتج 300 الف طن في اليوم من مواد التشحيم لمقابلة متطلبات السوق المحلي خاصة سوق طرابلس والمناطق المجاورة. الجزء الآخر من منتجات وقود الطائرات وزيت السولار والنافطة فهو بغرض التصدير. تعالج المصفاة النفط السوري الثقيل بالإضافة إلى الخام الخفيف/الحلو القادم من حقل شرارة في حوض مرزق.[٥]

تطوير المصفاة

تحتاج مصفاة الزاوية إلى رفع كفاءتها لأن معظم منتجاتها منخفضة الجودة وفقاً لمراجعة أي بي أس APS الخاصة بتحليل نزعات البيع والتوزيع، بيد أن محاولات المؤسسة الوطنية للنفط في العثور على شريك لترفيع قدرات المصفاة قد ظلت تتوقف بإستمرار. في الآونة الأخيرة، في مارس 2005، كان هناك عقد هندسة وشراء وبناء بملبغ 280 مليون دولار من المفترض توقيعه مع شركة هندسية ألمانيا تدعى يو إتش دي إي UHDE [٦] وهي فرع من مجموعة زاسينكرب ThyssenKrupp [٧] إلا أنه أُجل [٨]. حتى شهر أبريل 2010 لا تزال مؤسسة النفط الوطنية تنظر في أمر بيع 50% من أصول مصفاة الزاوية وذلك من أجل رفع كفاءتها وتوسيعها للمساعدة في تمكينها من مقابلة الطلب المتزايد على المنتجات. يقول مدير المؤسسة الوطنية للنفط شكري غانم أنه دخل في مناقشات مع الشركات الأمريكية والأروبية ولكنه لم يُعط المزيد من التفاصيل فيما يتعلق بالشركات الراغبة.[٩]

أثر ثورة 2011

ظلت مصفاة الزاوية تعمل أثناء ثورة 2011 إلى أن سقطت أخيراً في يد الثوار في منتصف شهر أغسطس. توقف تدفق النفط الخام إلى المصفاة بصورة كبيرة وظلت مصفاة الزاوية تعمل بثلث قدرتها الإنتاجية مستقلة بصورة رئيسية مخزون الصهاريج الصغيرة عندما سقطت في يد الثوار.[١٠] ثم إستأنفت عملياتها في بداية شهر أكتوبر 2011 [١١]لتعالج الخام الذي يجيئها بحراً من طبرق.[١٢]

المراجع

  1. "BBC Video: Rebels capture key Zawia oil refinery" The Libyan Youth Movement 18 August 2011.
  2. "EIA Country Analysis Briefs" Energy Information Administration February 2011.
  3. "LIBYA - Oil Refining & Petrochemical Sectors" APS Review Downstream Trends 11 July 2005.
  4. "Libya at the crossroads" Petroleum Economist 26 May 2011.
  5. "LIBYA - Oil Refining & Petrochemical Sectors" APS Review Downstream Trends 11 July 2005.
  6. "LIBYA - Oil Refining & Petrochemical Sectors" APS Review Downstream Trends 11 July 2005.
  7. "Company" ThyssenKrupp Uhde website Retrieved 26 October 2011.
  8. "LIBYA - Oil Refining & Petrochemical Sectors" APS Review Downstream Trends 11 July 2005.
  9. "Libya Seeks JV Partner for Refinery Revamp" Downstream Today 15 April 2010.
  10. "Libya War: Rebels Battle For Zawiya Refinery" Huffington Post 17 August 2011.
  11. "Libya's Oil Output Rising; Second Largest Refinery Restarts" San Francisco Chronicle 04 October 2011.
  12. "Exlusive: Libya oil exports at 400,000 b/d 'within two weeks'" Petroleum Economist 03 October 2011.